روما 10 7-2022 (موقع فاو)- سجّل مؤشر الأسعار العالمية للسلع الغذائية تراجعًا طفيفًا خلال شهر يونيو للشهر الثالث على التوالي بحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة .

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الاغذية والزراعة لأسعار الاغذية  154.2 نقطة في شهر يونيو2022، أي بانخفاض قدره 2.3 في المائة عما كان عليه خلال شهر مايو. غير أنّ المؤشر الذي يتعقّب التغيرات الشهرية في الأسعار الدولية لسلّة من السلع الغذائية المتداولة عادة في التجارة، ظلّ أعلى بنسبة 23.1 في المائة مما كان عليه في يونيو 2021.

ويعكس هذا التراجع خلال شهر يونيو انخفاض الأسعار الدولية للزيوت النباتية والحبوب والسكر في مقابل ارتفاع أسعار الألبان واللحوم.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب 166.3 نقاط في يونيو/ أي بانخفاض قدره 4.1 في المائة مقارنة بشهر مايو ، وإن كان لا يزال أعلى بنسبة 27.6 في المائة من مستواه في يونيو 2021. 

 وتراجعت الأسعار الدولية للقمح بنسبة 5.7 في المائة في يونيو ولكنها بقيت أعلى بنسبة 48.5 في المائة من قيمتها قبل سنة من الآن. ويُعزى التراجع خلال شهر يونيو/ إلى التوفر الموسمي من عمليات الحصاد الجديدة في بلدان النصف الشمالي من الكرة الأرضية وتحسّن أحوال المحاصيل في بعض من البلدان المنتجة الرئيسية وارتفاع توقعات الإنتاج في الاتحاد الروسي.

وانخفضت أيضًا الأسعار الدولية للحبوب الخشنة بنسبة 4.1 في المائة ولكنها بقيت أعلى بنسبة 18.4 في المائة من مستوياتها في وقت سابق من السنة. وانخفضت الأسعار العالمية للذرة بنسبة 3.5 في المائة من شهر إلى آخر بسبب ارتفاع الكميات الموسمية المتاحة في كل من الأرجنتين والبرازيل وتحسّن أحوال المحاصيل في الولايات المتحدة الأمريكيّة.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 211.8 نقاط في شهر يونيو/ ، أي بتراجع نسبته 7.6 في المائة من شهر إلى آخر. وانخفضت الأسعار العالمية لزيت النخيل بفضل ارتفاع الإنتاج الموسمي في البلدان المنتجة الرئيسية وتوقعات ارتفاع العرض من إندونيسيا. وفي هذه الأثناء، انخفضت الأسعار العالمية لزيت دوار الشمس وزيت الصويا بسبب انكماش الطلب العالمي على الواردات في أعقاب ارتفاع الأسعار.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 117.3 نقاط خلال شهر يونيو/ أي بتراجع نسبته 2.6 في المائة عن مستواه في مايو ، مسجلاً بذلك تراجعًا للشهر الثاني على التوالي وأدنى مستوى له منذ شهر فبراير/ وذلك بفعل التوقعات الجيدة بالنسبة إلى الكميات المتوفرة عالميًا. وألقى أيضًا تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي بثقله على العرض والأسعار الدولية للسكر.

 ويقول السيد Máximo Torero Cullen، رئيس الخبراء الاقتصاديين في المنظمة "رغم تراجع مؤشر المنظمة لأسعار الأغذية في يونيو/ للشهر الثالث على التوالي، إلا أنه بقي قريبًا من أعلى مستوى له على الإطلاق في شهر مارس من هذا العام. ولا تزال العوامل التي أدت بالأساس إلى ارتفاع الأسعار العالمية قائمة، لا سيما الطلب العالمي الكبير والأحوال المناخية غير المواتية في بعض البلدان الرئيسية وارتفاع تكاليف الإنتاج والنقل والاختلالات في سلاسل الإمداد بسبب جائحة كوفيد-19، تضاف إليها أوجه عدم اليقين في الأسواق نتيجة الحرب الجارية في أوكرانيا".

أخبار ذات صلة