الخرطوم 6-7-2022(سونا) أكد دكتور محمد ضحية مدير عام هيئة بحوث الثروة الحيوانية المكلف أهمية المذكرة التي وقعت مؤخراً بين مركز بحوث الحياة البرية والشبكة الأفريقية للمحميات (African Park Network) .لإعادة القطيع الوحشي بمحمية الردوم بجنوب دارفور وإقامة أول ورشة تعريفية لهذه المذكرة والمحافظة علي الحياة البرية بدارفور خاصة والسودان عامة .

وقال في ورشة تنمية الموارد المستدامة وإدارتها بالسودان حول محمية الردوم بهيئة بحوث الثروة الحيوانية اليوم ، قال إن الورشة تهدف لتنوير العاملين بمركز بحوث الحياة البرية علي أساس تبصير وتوعية المجتمعات المحلية بأهمية الحياة البرية والمحافظة عليها وعدم التعرض لها والاستفادة منها في السياحة كمورد اقتصادي، مشيرا إلي أن المذكرة مدتها ثلاث سنوات يتم من خلالها إعادة عدد كبير من الفطعان التي غادرت السودان الي أفريقيا الوسطي وتشاد والدول المجاورة متمنياً الاستفادة من هذه الورشة.

من ناحيتها قالت دكتورة لبنى محمد عبد الله مدير مركز بحوث الحياة البرية إن المركز درج على عقد اتفاقيات لحماية وحفظ موارد الحياة البرية في المحميات التسع بالسودان خمسة برية ومحميتين بحريتين مشيرة الي توقيع مذكرة بين المركز والشبكة الأفريقية للمحميات في أواخر يونيو ٢٠٢٢ م لإيجاد حلول مستدامة لإدارة محمية الردوم، موضحة ان الورشة تضم أصحاب المصلحة لارشاد المجتمعات الرعوية بالمحافظة علي المحمية التي تجاور محمية شيقو بافريقيا الوسطي، وقالت د. لبنى نتطلع الي تشجيع البحث العلمي وإيجاد حلول ناجعة لإدارة مستدامة للموارد الموجودة بمحمية الردوم.

من جانبه أكد الأستاذ آدم ابراهيم فضيل مستشار حاكم إقليم دارفور أهمية الورشة قائلا  إنها بداية لمشروع كبير بالمحمية، مرحبا بالشراكة بين المركز والشبكة الأفريقية للمحميات في المحافظة على الحياة البرية خاصة محمية الردوم، مؤكدا دعمه لهذه المشاريع مشيرا إلي أهمية البحث العلمي التطبيقي في المجالات كافة.

و شارك في الورشة عددا من العلماء والباحثين من المعمل المركزي للبحوث البيطرية وبحوث الحياة البرية وبحوث اقتصاديات الثروة الحيوانية والأسماك ونائب حاكم إقليم دارفور ومستشار حاكم الإقليم وممثلين لجامعة النيلين ومفوضية الحدود والجهات المختصة.

أخبار ذات صلة