الخرطوم 20-6-2022( سونا ) -شدد وزير الصحة الإتحادي المكلف د.هيثم محمد إبراهيم، على ضرورة المعلومات الصحية في النهوض بالقطاع الصحي ووصول الخدمات الصحية  للمواطنين بجودة عالية حسب الحوجة الفعلية التى تحددها ادارة المعلومات من خلال التقارير، لافتا إلى ضرورة التكامل والشراكات مع الجهات ذات الصلة والعمل لتقديم الخدمات الطبية فضلا عن تفعيل الدور الرقابي بين كافة اضلاع القطاع الصحي لصالح صحة المواطنين.

وكشف إبراهيم، خلال مخاطبته اليوم بالإمدادات الطبية، الجلسة الإفتتاحية للإجتماع السنوي للمعلومات الصحية الاول للعام 2022م تحت شعار: "نظام معلومات صحية فعال من أجل تحقيق التغطية الشاملة وأهداف التنمية المستدامة" والذي يستمر حتى 23 من يونيو الجاري، بحضور وزير الصحة الإتحادي د.هيثم محمد إبراهيم وممثل وزارة الداخلية الفريق حسين إبراهيم مصطفى، والممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية د.نعمة عابد، وممثل صندوق الدعم العالمي د.علياء بلال ومدير إدارة المعلومات الصحية أ.محمد عبد الغني، عن اهمية المعلومات الصحية في وضع السياسات الصحية لتقوية النظام الصحي والمحددات الصحية ليسهم في تقليل العبء على المواطن بترشيد الموارد وتوفير الخدمات في أماكنهم، وتوطين الأطر الصحية والطبية مع التركيز على الولايات الأكثر هشاشة والشرائح الضعيفة.

وأضاف هيثم  ان كل القرارات التى تصدر تعتمد بشكل كبير على المعلومات كونها أحد الركائز الاساسية للنظام الصحي، مؤكدا على ضرورة العمل على تنفيذ المخرجات على ارض الواقع.

من جانبه أكد ممثل وزارة الداخلية الفريق حسين إبراهيم،  ان الإجتماع  ياأتي فى إطار التطوير والتقييم للاداء والوقوف على سير العمل وتذليل العقبات، مؤكدا على أهمية المعلومات الصحية في التقييم وخدمة وزارة الداخلية فى تحديد الهوية منذ الميلاد وحتى الوفاة مؤكدا التزامهم  بالتنسيق مع الصحة الإتحادية فى تطوير نظم المعلومات الصحية.

والتزم ممثل منظمة الصحة العالمية د.نعمة عابد، بإستمرار الدعم لتطوير المعلومات الصحية، مؤكدا عمل المنظمة في دعم استقرار الصحة في جميع الجوانب.

وأعلنت ممثل صندوق الدعم العالمي د. علياء بلال، عن الاستمرار في تنفيذ كل خطط واستراتيجيات ادارة المعلومات الصحية بكامل المنهجية بالتنسيق مع الصحة  الإتحادية بجانب الشركاء عبر خطة موحدة للتغطية الشاملة.

وقال مدير إدارة المعلومات الصحية أ.محمد عبدالغني، ان الشراكة مع صندوق الدعم العالمي من انجح الشراكات  مشيرا إلى الوقوف على الفجوات لسدها منوها إلى أن جائحة كورونا كان لها تاثير على اداء نظام المعلومات الصحية.

 ولفت عبدالغني، إلى كثير من التحديات مما يحتم مزيد من الجهود وتنفيذ كل توصيات الإجتماع.

الجدير بالذكر أن إجتماع المراجعة السنوي لإدارة المعلومات الصحية ناقش عدة اوراق علمية لتقييم الوضع الراهن والرؤية المستقبلية منها مركزية المعلومات الصحية فى استراتجية وزارة الصحة الاتحادية وتأثير جائحة كورونا  المستجد ومتغيرات الأوضاع على أداء نظام المعلومات الصحية2020 - 2021م وملخص التقييم الشامل لنظام المعلومات وانشطة الموائمة وترتيبات تنفيذ خارطة طريق تطوير المعلومات الصحية2021 - 2025م والوضع الراهن لنظام المعلومات الصحية الإلكتروني وخطط التوسع.

أخبار ذات صلة