تقرير عواطف عز الدين عبد الله

الخرطوم 5-6-2022 (سونا) - تواجه العاصمة السودانية  منذ سنوات طويلة،ازمة  تكدس النفايات والمخلفات في شوارع  العاصمة  الرئيسية والفرعية وكذلك في أسواقها الكبيرة والصغيرة، وتفاقمت الأزمة في الأشهر الأخيرة، خصوصاً مع فصل الخريف الذي  من المتوقع أن يبدأ في شهر يونيو .

ونلاحظ أن معظم أحياء العاصمة الآن تتراكم فيها النفايات وصار مظهرها غير لائق، ويلجأ إليها المشرّدون للحصول على غذائهم منها، حيث  تتسببت تلك النفايات في تلوث البيئة، لا سيما تلوث مياه الشرب في بعض المناطق.، لذا يجب العودة إلى نظام جمع النفايات يومياً وفي وقت محدد.

ويفيد تقرير يتناول وضع البيئة والتوقعات البيئية في السودان لعام 2020، بأنّ أزمة النفايات كانت وما زالت تؤدي إلى كوارث على مستوى العاصمة والولايات، متمثلة في النفايات الصلبة البلاستيكية بالإضافة  للنفايات الصناعية بأشكالها، إلى جانب مياه الصرف الصحي التي تُعَد من المشاكل البيئية المزمنة الأشد خطورة وهذا لا يشمل الخرطوم وحدها بل المناطق الريفية  ..

وأكد  المدير التنفيذي لمحلية ام درمان الأستاذ  فيصل حسن حسين طمبل  سعي المحلية لتنظيم وتطوير مواقف المواصلات والعمل على إزالة المخالفات التي تعيق حركة السير بالشوارع الرئيسة إلى جانب الإستفادة من الشراكات مع المؤسسات المختلفة بالمحلية لترقية وتقديم الخدمات للمواطنين، .

وأوضح أهمية التعاون المشترك بين المحلية والجميع  بالتعامل  في كافة المجالات الخدمية المختلفه، وعمل على  نقل مواقف المواصلات مؤقتاً إلى مساحة مخصصة لفك الاختناقات المرورية وتسهيل الحركة المطلوبة.

Thumbnail

اما بالنسبة للأسواق بمحلية أم درمان أكد العمل لتنظيم مواقف المواصلات بسوق امدرمان وتغريغ السوق من المركبات.

كما وجه المدير التنفيذي لمحلية أم درمان الأستاذ فيصل حسن حسين طمبل بتنظيم مواقف المواصلات بسوق  أم درمان وتفريغ السوق من المركبات خلال اجتماعه بلجنة تنظيم مواقف المواصلات بالمحلية بحضور مدير النقل والبترول ومديري الوحدات الادارية بسوق أم درمان والسوق الشعبي والصناعات وشرطة المرور واللجنة التسييرية لسائقي الحافلات .

وطالب المدير التنفيذي بتنظيم تللك المواقف التي تقع غرب البوستة وشرق المسجد الكبير ومنع التعدي علي المواقف وفتح مسارات السوق ووضع العلامات المرورية وتسهيل حركة ومسار المركبات والمضي قدماً في النواحي التجميلية للطرق الرئيسة بالمحلية مع التنسيق التام مع شرطة المرور والمواقف لضبط الحركة المرورية ومسار المركبات الكبيرة والصغيرة وتسهيل عملية التسوق داخل السوق  فضلاً عن مواصلة العمل في تنطيم مواقف المواصلات الاخرى وإزالة العشوائيات والتعدي علي الطرق من قبل الفريشة والباعة المتجولين وبائعي الخضار.

 وحظر المدير التنفيذي لمحلية أم درمان بيع الخراف والمواشي بالطرق والمساحات العامة بالمحلية  خاصة ان عيد الاضحى على الأبواب ،عليه يتم بيع الخراف والمواشي في غير المواسم من داخل الاسواق المخصصة لها ويتم البيع في مواسم الأعياد من داخل الحظائر التي تحدد مواقعها المحلية وبموجب تصديق من السلطات المختصة بالمحلية مع الإلتزام بالنظافة اليومية للحظائر.

أخبار ذات صلة