سنار 27-2-2022 (سونا) - تعد ولاية سنار ولاية من الولايات الرائدة  وتتميز بالموارد الضخمة والإمكانيات الزراعية والصناعية والتعدينية الهائلة  والتي تتيح لقيام مشروعات اقتصادية وإستثمارية كبيرة لا بد أن تتوفر لها مواعين إقتصادية لترفع من الناتج القومي  وتسهم في الإرتقاء بالاقتصاد وتنعكس إيجاباً على حياة المواطنين في تشغيل الأيدي العاملة ورفع مستوى المعيشة.

واجرت/ سونا /حواراً مع الأستاذة فرحة محمد أحمد ابراهيم مدير الإدارة العامة للإستثمار والصناعة بولاية سنار تناولت فيه هذه المزايا والامكانيات وفرص الاستثمار التى تتمتع بها الولاية ، فإلي ضوابط الحوار.

س/ ماهي الإجراءات التي قامت بها إدارة الإستثمار الحالية لتشجيع وجذب الإستثمارات وإلى أي مدى يمكن أن تحقق النجاح؟ .

ج/ لابد أن أشير إلى أهمية وتعريف ثقافة الإستثمار بأنه المحرك لعجلة الإقتصاد من خلال توجيه الموارد وإستغلالها لتحقيق الإستفادة القصوى والإستغلال الأمثل للموارد المتاحة وتعتبر إدارة الإستثمار إدارة ترويجية في المقام الأول تعمل على تشجيع ودعم المستثمر الذي يحتاج إلى بيئة جاذبة وإجراءات مبسطة وسريعة، ومن أجل تحقيق ذلك عملت الإدارة على تكملة النافذة الموحدة وإعداد الخارطة الإستثمارية وعملت قاعدة بيانات من خلال المسح الميدانيّ الكامل للولاية وعمل موقع إلكتروني، وتحديث شبكة الإتصال.

س/ هل توجد مشروعات جاهزة ومعدة للإستثمار؟.

 ج/ يوجد عدد من المشروعات في القطاعات الثلاثة أى الزراعية، الصناعية والتعدينية جاهزة للترويج وتم عمل مطبقات وكتيبات لها.

س/ هل تتوقعون الدخول في إستثمارات  جديدة و جذب إستثمار أجنبي بولاية سنار وخاصة في ظل الوضع  السياسي والإقتصادي الراهن؟ .

ج/ نتوقع وننتظر وصول شركات أجنبية وكان من المفترض وصول وفد بحريني  تأجل موعد وصوله، فيما يتعلق بالجانب الإقتصادي فالموقف مطمئن والولاية تعج  بثروات طبيعية وموارد وميزات تفضيلية تحقق أعلى كفاءة وتعزز من القدرات الذاتية والإنتاجية التي تتمتع بها الولاية، وما يخيف المستثمر الأجنبي هي الظروف السياسية المعروفة لدى الجميع.

س/ ماهي أبرز مميزات الإستثمار في الولاية والمجهودات التي يجب أن تبذل لتذليل المعوقات؟.

ج/ تجتهد إدارة الإستثمار لعكس الوجه المشرق للولاية وتذليل كافة المعوقات والصعاب التي تواجه المستثمر وتعريفه بالإستثمار، وثقافته خاصة أن سنار بتراثها وثرواتها  ستكون عروس الإستثمار في السودان في المجال الزراعي والصناعات التحويلية، إضافة إلى الثروة الحيوانية والغابية والسمكية، وكذلك الموقع الجغرافي المتميز وتوفر مياه الري عبر النيل الأزرق ونهري الرهد والدندر والمياه الجوفية والأمطار والتربة الصالحة للزراعة مع توفر شبكة الكهرباء ووجود شبكة طرق قومية تربطها بالعاصمة وميناء بورتسودان ومدن السودان الأخرى، فضلا عن وجود مهبط يمكن أن يتطور إلى مطار لتصدير المنتجات إضافة إلى ذلك فإن ولاية سنار هي ولاية سياحية يقصدها الزوار من مختلف الأرجاء، بها مناطق أثرية وبنى تحتية كمباني منشآت سنار عاصمة للثقافة الإسلامية والحدائق والمنتزهات والفنادق، كما توجد محمية الدندر وهى غنية عن التعريف كواحدة من أكبر المحميات في إفريقيا بالإضافة إلى قباب اليعقوباب والصابوناب والأبيضاب وغيرهم. ونشير الى الإستثمار في مجال الخدمات الزراعية إذ توجد ورش ومجمعات، لتصنيع قطع الغيار وصيانة الأليات وطلمبات الري، وفي الإستثمار في مجال المراعي والأعلاف يتم زراعة الأعلاف الخضراء الطبيعية والجافة والمضغوطة ذات القيمة الإقتصادية العالمية.

س/ ماذا تقولين  للاعلام كرسالة متعلقة بالإستثمار.

ج/  أشيد بدور الإعلام وأتمنى أن يجد إهتماماً بإعتباره السلطة الرابعة  لانه هو الذى يعكس وينقل ما يحدث فى السودان والولاية ويعرف الاخرين بالفرص الموجودة فى السودان في مجال الاستثمار كما أتوجه بالشكر إلى وكالة السودان للانباء  بإجراء هذا الحوار وسعيدة للتعربف بالاستثمار عبرها لينشر على أوسع نطاق مساهمة منها في الترويج للإستثمار والصناعة بالولاية، وهذا يؤكد دور الإعلام وإرتباطه بالتنمية الإقتصادية والتي يمكن من خلاله الانتشار والتعريف بالإستثمار بالولاية بالسودان عامة وولاية سنار والولايات الاخرى. 

أخبار ذات صلة