كسلا 21-12-2021 (سونا)- وقف الأمين العام لحكومة ولاية  كسلا الأستاذ خوجلي حمد عبد الله، على سير عمليات الموسم الزراعي، بالإضافة إلى وضع الأمن الغذائي بالولاية والترتيبات المتعلقة بالعمل على تأهيل مشروع القاش الزراعي.

جاء ذلك لدى لقائه اليوم بمدير وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية عبد القادر حاج علي، الذي قدم تنويرا متكاملا عن مهام واختصاصات الوزارة والإدارات التابعة لها والأنشطة التي تقوم الوزارة بتنفيذها، فضلا عن الوضع الراهن للموسم الزراعي والأمن الغذائي ومشروع القاش الزراعي، علاوة على التحديات التي تواجه الوزارة والمزارعين، خاصة مسألة ارتفاع تكاليف تنفيذ إمداد الشبكة الكهربائية بمناطق جنوب وشمال الولاية.

وتم خلال اللقاء استعراض الجوانب المطلوبة لتأمين تسريب محصول البصل إلى دول الجوار وانعكاس ذلك على المزارعين والإنتاج المحلي، وعدم تمكن الإدارة من تحصيل رسوم المياه وتحسين الأراضي بمشروع القاش الزراعي وتهريب الأعلاف خارج الولاية.

وتناول المدير العام للوزارة موقف الولاية من الأمن الغذائي والفجوة العلفية المتوقعة للإنسان والحيوان، مبينا أن الولاية تحتاج سنويا إلى (410) آلاف طن ذرة للإنسان والحيوان وأن المتوفر حاليا لا يزيد عن (150) ألف طن، أي بنقص حوالي (260) ألف طن، الأمر الذي يتطلب توجيه نداء لعدد من الجهات والمنظمات لتوفير مخزون استراتيجي من الذرة، مضيفا أن الولاية  ستواجه مشكلة كبيرة في الفترة من يناير المقبل وحتى يوليو.

وقال عبد القادر إن الفجوة العلفية التي تعتمد على المخلفات الزراعية هذا العام وحسب تذبذب وقلة الأمطار فإنه ستكون هنالك فجوة غذائية في المخلفات الزراعية.

ولفت إلى ضرورة دعم بعض المزارعين لزراعة الأعلاف وأصناف من الذرة المتأخرة بمشروع حلفا الزراعي، بالإضافة إلى دعم مزارعي القطاع البستاني بالأسمدة والتحضيرات الزراعية لزراعة أنواع من الأعلاف يتم طرحها في الأسواق لسد المساحات المطلوبة.

أخبار ذات صلة