الدمازين  24-10-2021( سونا)- أكد الأستاذ محمد عمر إبراهيم مقرر لجنة  إزالة التمكين بإقليم النيل الأزرق، أن التعدي والهجوم على مقر وكالة السودان للأنباء (سونا) أمس  يقع ضمن مخططات الفلول ومحاولاتهم الفاشلة لافشال المرحلة الانتقالية، مبيناً أن مواكب 21 أكتوبر كشفت للشعب السوداني مدى المكر الذي ينطلق منه إعتصام القصر ومجموعاته التي تنتمي لفلول النظام البائد.

وفي تصريح (لسونا) أوضح محمد عمر أن الفيديوهات والصور أماطت اللثام عن هوية الذين إعتدوا علي مقر وكالة السودان للأنباء وأنهم عناصر من الأمن الشعبى والأمن الطلابى في النظام البائد، ولاعلاقة لهم بالثورة السودانية التي قامت علي الحرية والسلام والعدالة  وإحترام الرأي الآخر .

وأضاف أن المؤتمر الصحفي (بسونا) أمس أكد علي ضرورة إستكمال هياكل السلطة وفي مقدمتها تكوين المجلس التشريعي، وحدد موعد  تسليم رئاسة السيادة للمكون المدني حسب الموعد المحدد في الوثيقة الدستورية، لافتاً إلى أن   المؤتمر الصحفي حدد بصورة قاطعة الرسائل القوية لمواكب ٢١ اكتوبر والدعوة للإلتزام  بالوثيقة الدستورية .

وأكد محمد عمر أن خروج ٥٤ مدينة  في السودان في مواكب 21 أكتوبر يؤكد على دعم الشارع للتحول الديمقراطي ولرئيس الوزراء حمدوك  وبالوثيقة الدستورية وأن لارجعة للإنقلابات العسكرية .

 

أخبار ذات صلة