الجنينة 24-10-2021 (سونا ) -أكد موكب مليونية  21  إكتوبر الذي  سيرته الأجسام الثورية بمدينة الجنينة بولاية غرب دارفور ومحليات الولاية الأخرى تلاحم الثوار بمختلف تنسيقيات الحرية والتغيير وتجمع المهنيين ولجان المقاومة، بما فيهم الحركات الموقعة لإتفاق جوبا، غير الموقعة للسلام وشباب النازحين رغبتهم الأكيدة للتحول الديمقراطي في السودان، الذي ينادي بتسليم السلطة للمدنيين، وبناء جيش قومي موحد، وعودة النازحين إلى  قراهم وتقديم المتورطين  للمحكمة الجنائية، وبسط سيادة حكم القانون  وبناء دولة المواطنة.

وفي السياق أكد الناطق الرسمي للحرية والتغيير بالولاية إبراهيم فجاق إبراهيم على  ضرورة إرساء قيم الديمقراطية والتحول المدني للسلطة، مشيراً الى أن الجموع التي احتشدت بعثت رسالة قوية للذين يريدون إعاقة مسيرة التغيير وإجهاض مكتسبات ثورة ديسمبر المجيدة وشعارها حرية، سلام وعدالة .

من جهته وصف ممثل تجمع المهنيين السودانيين بالولاية أمين عبدالله درديق، مليونية 21 إكتوبر بأعظم اعدها ونظمها وكتبها  الشعب السوادني، الذي ينادي بتطبيق أهداف ثورة ديسمبر، مترحما على شهداء ثورة ديسمبر المجيدة الذين أرسوا قيم الحرية والكرامة للشعب السوداني.

فيما دعت ممثلة لجان المقاومة بالولاية رشيدة آدم إبراهيم حكومة الفترة الإنتقالية بضرورة إكمال هياكل السلطة، والإنتقال السلمي لرئاسة السلطة التنفيذية  للمدنيين، وأضافت أن مسيرتهم المليونية التي خرجت الخميس المنصرم  تنادي بتفكيك دولة الحزب الواحد وبناء سودان بأسس جديدة تسود فيه قيم العدالة والديمقراطية والسلام.

من جانبه أكد ممثل كتلة المجتمع المدني بالولاية إبراهيم موسى شمو إستمرار الوقفات الإحتجاجية دعما لإرساء أهداف ثورة ديسمبر وتحقيقا لقيم السلام العادل،  وتفويت الفرصة للذين يريدون تقويض السلطة للمدنيين .

فيما  اكد ممثل حركة جيش تحرير السودان التحالف السوداني بالولاية إبراهيم علي حسن أدروب دعمهم للتظاهرة السلمية التي تنادي بالإنتقال السلس للسلطة المدنية والتحول الديمقراطي للشعب السوداني بعيدا عن القبلية والجهوية،  والسعي لبناء دولة المواطنة، فيما طالبت أمينة المرأة والطفل بحركة العدل والمساواة  الاستاذة مهلة أحمد يحي بضرورة تحقيق العدالة وتشكيل المجالس التشريعية القومية والولائية والسعي لتقديم المطلوبين للمحكمة الجنائية.

إلى ذلك دعا ممثل الحركة الوطنية السودانية الديمقراطية محجوب النور رمضان حكومة الفترة الإنتقالية بالإلتفات إلى القضايا الوطنية التي تهدف إلى تحقيق الإجماع الوطني للنهوض بالبلاد والوصول  إلى التحول الديمقراطي الحقيقي.

أخبار ذات صلة