الخرطوم -23-10-2021 (سونا ) - استقبلت السيدة وزيرة الخارجية  الدكتورة مريم الصادق المهدي بمكتبها صباح اليوم السبت الموافق 23 اكتوبر 2021 السيد جفري فلتمان مبعوث الولايات المتحدة الامريكية للقرن الافريقي.

بحث اللقاء تطورات الأوضاع السياسية الراهنة في البلاد ، وجهود الحكومة الانتقالية في تحقيق التحول الديموقراطي على خلفية المسيرات والتحركات الشعبية المساندة لطرفي الشراكة على التوالي ، وخصوصا المسيرات الضخمة التي شهدتها العاصمة وجميع مدن السودان مساندة للحكم المدني ورفضا لنهج الانقلابات العسكرية ، حيث وصفت  السيدة الوزيرة مجمل تلك التحركات بانها كانت ممارسة ديموقراطية مشروعة ، بغض النظر عن رجحان كفة المساندة الجماهيرية لهذا الطرف او ذاك.

واعربت السيدة الوزيرة عن اعتقادها بانه من اجل الخروج من هذه الازمة فان  على جميع اطراف الشراكة في عملية الانتقال، الالتزام بمقتضيات السياق الدستوري الحاكم لهذه العملية، الا وهو التقيد بالوثيقة الدستورية كمرجعية اساسية مع استصحاب جميع المبادرات ذات الصلة وخصوصا مبادرة السيد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله  حمدوك( الطريق الى الامام )، بالاضافة الى تفعيل عمل الهياكل الدستورية المجمدة ، والمسارعة باستكمال قيام الهياكل الاخرى وعلى راسها المجلس التشريعي الانتقالي، وذلك من خلال آلية محددة يجب التوافق حولها باسرع فرصة.

وبدوره اشاد المبعوث الامريكي للقرن الافريقي بمساندة الشعب السوداني القوية التي عبر عنها من خلال المسيرات الاخيرة لعملية الانتقال والتحول الديموقراطي ، منوها بصفة خاصة بالطريقة السلمية التي تم بها ذلك.

وأكد السيد فلتمان حرص بلاده على الاستقرار والسلام في السودان من خلال انجاح عملية الانتقال الديموقراطي وتعزيز الشراكة بين اطراف الحكومة الانتقالية ، مشددا على انهم يتعاملون بكل شفافية واخلاص ووضوح مع كافة الاطراف ذات الصلة.

وأمّن في هذا الصدد على دعوة السيدة الوزيرة بضرورة تفعيل عمل كافة الاجهزة الدستورية ، كما نادى بضرورة الاسراع بتشكيل المجلس التشريعي الانتقالي.

والى جانب ذلك تطرق اللقاء الى بعض المسائل ذات الصلة بعلاقات جوار السودان فضلا عن بعض القضايا الاقليمية الاخرى  ذات الاهتمام المشترك ، حيث تم التأكيد على اهمية دعم جهود السودان ودوره بوصفه رئيسا لمنظمة الايقاد.

 

أخبار ذات صلة