الخرطوم 26-4-2021(سونا )  أشادت الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي بمبادرة دولة الامارات العربية المتحدة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والخاصة بدعم الابتكار الزراعي من اجل المناخ.

جاء ذلك خلال قمة القادة التي عُقدت عن بُعد حول تغير المناخ والتي استضافتها الولايات المتحدة الأمريكية الجمعة 23 أبريل الجاري والتي هدفت إلى دعم البحث والتطوير والابتكار في القطاع الزراعي وأنظمة الغذاء على مدى السنوات الخمس المقبلة من أجل الحد من تداعيات تغير المناخ والتكيف معه.

وعبر الأستاذ محمد بن عبيد المزروعي رئيس الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي في تصريح صحفي عن اعتزازه البالغ بمبادرة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بشأن الابتكار الزراعي من أجل المناخ.

وأكد سعادته على مساندته الهيئة ودعمها لتحقيق الأهداف التي تسعى إليها المبادرة، مبيناً أن الهيئة العربية هي المؤسسة المالية العربية المشتركة الوحيدة التي تعمل في مجال الاستثمار والانماء الزراعي منذ 44 عاماً، مضيفا "أن الهيئة تعمل بشكل مباشر في الأرياف مع صغار المزارعين والمنتجين في الدول العربية، إيمانًا منها بأن آثار تغير المناخ مدمرة لكوكب الأرض بأكمله ولكن غالباً ما يكون مدمراً أكثر لسكان الريف في الدول العربية".

وقال رئيس الهيئة أن استخدام التقانات الحديثة للمزارعين أدى الى زيادة في الإنتاج والانتاجية وظهر ذلك من خلال تغيير نمط الزراعة من التقليدي إلى الحديث والقدرة على توظيف الموارد المتعلقه بالقطاع الزراعي مثل الأراضي والمياه وغيرها بشكل أمثل واستخدام التقنيات الحديثة لدعم المزارعين وتعزيز قدراتهم وامكانياتهم وبالتالي اتساع رقعة الأراضي الصالحة للزراعة وزيادة الانتاج كماً ونوعاً، حيث تم ذلك بشكل ممنهج ووفق خطط وبرامج تمويل مدروسة.

وأشارالمزروعي الى أن الهيئة تسعى في المرحلة الحالية لوضع استراتيجية للابتكار الزراعي والتي ستبنى على دراسات وأبحاث واستلهاماً من مبادرة دولة الإمارات من خلال التعاون والتنسيق مع القطاع العام والخاص في ذات المجال وسيكون أساسها الاعتماد على الابتكار والبحث والتطوير في جميع جوانب القطاع الزراعي والانتاج الغذائي.

وأضاف تزامناً مع ذلك سيتم التوسع في تبني التقنيات الحديثة والممارسات المبتكرة في مشاريع الهيئة وبرامجها الاستثمارية كونها تساهم في 55 شركة ومشروع زراعي موزعة في مختلف أرجاء الوطن العربي، مع تطلعها لزيادة مشاريعها وبرامجها في بقية الدول العربية مستهدفة المزيد من التنوع الجغرافي والقطاعي تمهيداً لتعزيز وتحقيق الأمن الغذائي العربي بالتعاون مع الدول العربية على وجه الخصوص والدول والمنظمات الدولية للوصول إلى الغايات المبتغاة لتحقيق السعادة والرفاهية للشعوب العربية والعالمية.

أخبار ذات صلة