الصوفيون من خلال تسيير الموكب يؤكدون تضامنهم مع الثوار .

نامل في تحقيق أهداف الثورة قريبا

رسالة للشباب الثوار بعدم التراجع

الخرطوم 21-5-2019م (سونا) سيرت الطرق الصوفية يوم أمس موكبا هادرا لساحة الاعتصام بمشاركة آلاف المريدين، وأن مما ينبغي أن يسجل للسادة الصوفية من فضل هو أنهم كانوا ممن حملوا راية الإسلام ودعوا إليه بصدق وإخلاص ودافعوا عنه بكل وسيلة فأينما حلوا كانوا يشيدون الزوايا لنشر الدين والعلم ورعاية الفضيلة والسجايا الكريمة ومن الحق والإنصاف أن يذكر فضلهم بالدفاع عن الإسلام ونشر علومه وآدابه وأخلاقه و إظهاره للناس في صفائه على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضوان الله تعالى عليهم في الزهد والعدل ونشر الفضائل.

وعلى هامش الموكب التقينا  بالشيخ محمد حمد النيل خليفة الشيخ حمد النيل ودار معه هذه الحوار فإلى تفاصيله :

س: مالهدف من هذه المواكب  الشيخ محمد حمد النيل ؟

ج:  إن ساحة الاعتصام شريفة وبها شرفاء يعرفون الدين الذي يتعايش مع كل الأديان دون النظرات الضيقة التي تقود إلى الفتنة ونستنكر أي سلوك يؤدي لذلك ونطالب بعدم التهاون مع الدعوات التي تسهم في خلق الفتنة وأن الصوفية يقصدون من خلال تسيير هذا الموكب إلى إبراز صورة الإسلام المشرقة الوسطية غير المتطرفة، وكذلك لتأكيد تضامن الصوفية مع الثوار.

س: هل تؤيدون هؤلاء الثوار ؟

ج : إن المعتصمين الآن في القيادة العامة مكملون للثورة والآن بشائر الفرح تلوح في الأفق، وأن وقفة الصوفية تعبير أصيل من أجل الثورة وأن هنالك مجموعة كبيرة من المشائخ تنادت لهذا الحشد لدعم الثوار في مبادئهم لتحقيق مرامي الثورة.

.

 

س: كم يبلغ عدد المشاركين في هذا الموكب ؟

ج: عدد المشاركين في حشد اليوم يصل إلى 20 أو 25 ألف من مختلف مناطق الخرطوم وجزء من ولايات الوطن، ويعتبر هذا الموكب هو الثاني  للطريقة العركية بالخرطوم  ويأتي هذا الموكب بمشاركة شيخ عمر الأمين والشيخ عبد الرحيم الركيني والشيخ عبد الله البرناوي والشريف محمد عبد القادر ملاح وأبناء الشيخ برير شبشة وغيرهم.

س: ماهي رسالتكم للشباب ؟

ج: أوجه رسالة للشباب الثوار بعدم التراجع حتى تحقيق أهدافهم المرجوة.

س: ماذا تعلقون على ما يقوم به تيار نصرة الشريعة ؟

ج:  بعض الذين ساروا مع عبد الحي لهم خلفيات مؤتمرية قديمة ولهم أشواق لعهد بائد وإن ايدلوجيتنا تختلف نحن في الطرق الصوفية تختلف عن  عبد الحي لأنهم سلفيون بفكر نابع من أرض نجد وأن الذين يتبعونه لهم مصالح خاصة.

هذا الموكب هل هو الأول ؟

لا هو الثاني وسبق وأن قمنا بموكب قبيل رمضان وخاطبت مع أخي صلاح الدين الخنجر الذين شاركوا في الموكب

س: ماهي رسالتكم للشعب ؟

ج: لا بد من الوقوف على أهداف ومرامي الثورة وعدم التراجع عنها مهما حدث، ويجب التوحد  بين مختلف مكونات الشعب السوداني لأن الهدف هو رفعة السودان بعيد من الانفعالات التي تفرق بين الناس أكثر من أن توحد وأن الطرق الصوفية هي تمثل الطبقة التي تمثل الإسلام الوسطي الذي يتعايش مع كل الأديان والمذاهب، 

س: كلمة أخيرة ؟

ج: ختاما شكرا لوكالة السودان للأنباء أتمنى أن يعم السلام والمحبة السودان

أخبار ذات صلة